الباحثة ليلي أمين تنال درجة الماجستير في تنمية المجتمع

الباحثة ليلي أمين تنال درجة الماجستير في تنمية المجتمع Print E-mail
Monday, 17 December 2012 09:31

 

موسى أحمد عيسى

الخرطوم (الصومال اليوم): الباحثة ليلي أمين أغاس تنال درجة الماجستير في تنمية المجتمع في جامعة النيلين كلية الدراسات العليا-قسم الإجتماع  بالخرطوم  وسط حضور جماهيرى للسفارة والجالية بالإضافة الى الطلبة الصوماليين بالسودان، لذا فقد بدت قاعة المناقشة مختلفة بعض الشيىء عن سابقاتها حيث اكتست بحلل زاهية كل ركن فيها زملاء وزميلات الطالبة يهنئونها لهذه الدرجة الرفيعة.

وقد جاءت الرسالة بعنوان (التفكك الأسري وأثره على تربية الأبناء في المجتمع الصومالي - دراسة ميدانية في مدينة مقديشو) ،تهدف الدراسة الى اظهار مدى اسهام العوامل المؤدية للتفكك الأسري في ضعف تربية الأبناء الصومالي والتعرف على مستوى الطلاق بين الوالدين لأبناء الاسرة المفككة وأثره على تربية الأبناء في المجتمع الصومالي والتعرف على مستوى تعدد الزوجات لدى والدي الأبناء في الأسر المفككة.

وقد تكونت لجنة المناقشة الأساتذة الآتية:

1.الدكتور محمد اسماعيل على –  أستاد بعلم الإجتماع في جامعة النيلين -مشرفاً ورئيساً

2.الدكتورة ايمان أحمد  محمد- عميد كلية العلوم الحضرية بجامعة الزعيم الأزهري مناقشاً خارجياً

3.دكتور علي الصديق-  كبير الإجتماعيين في جامعة النيلين - مشرفاً داخلياً

هذا وقد توصلت الرسالة النتائج الآتية:

1.أن عدم الإختيار الصحيح في الزواج، وقلة الفهم بأهمية الأسرة، وعدم التجانس الخلقي بين الزوجين بعد الزواج، سبب من اسباب التفكك الأسري

2.أن الفقر وعدم إيجاد فرص عمل لرب الأسرة، وخروج الأم للعمل لإشباع احتياجات أبنائها أيضاً زاد المشكلات الأسرية وضعف تربية الأبناء.

3.أن الجهل وقلة الوازع الديني وعدم شعور بمسئوليات الزواج سهل لأسر كثيرة أن تتكون بسهولة وفي نفس الوقت تتفكك في فترة وجيزة

4.رأت الباحثة أن أهم علاج لمشكلة التفكك الأسري هو التكوين الصحيح للأسرة لأن إذا صلحت الأسرة صلح المجتمع

و أخيرفقد أوصت الباحثة بالتوصيات الآتية:

1.الإبتعاد عن الخلافات والمشاجرات أمام الأبناء لأن هذا يؤثر على حياتهم الزوجية في المستقبل.

2.إقامة الدورات لإعداد الشباب المقبلين على الزواج للتوضيح لهم أن الزواج مسؤولية ويحتاج الى تضحيات للحفاظ على كيان الأسرة، وتقوية الوازع الديني والإستمساك بقيم الإسلام وحدوده وأخلاقه وتفعيل دور أئمة المساجد والدعاة في التوعية الأسرية والتركيز على رعاية الأبناء

3.تثقيف المتزوجين وتدريبهم على تغلب العقبات والمشاكل الزوجية، وتنظيم برامج التوعية الأسرية ودعمه بمختلف وسائل الإعلام ووضع خطة إعلامية تشمل برامج ومحاضرات في التوعية بخطورة التفكك الأسري وآثاره على تربية الأبناء

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق